إجتماعي - ثقافي - تربوي
 
الرئيسيةالبطيحةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الموقع الإلكتروني للمركز الثقافي العربي في البطيحة يرحب بكم

شاطر | 
 

 قرى دمرها الاحتلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mhammadali

avatar

عدد المساهمات : 91
نقاط : 2435
تاريخ التسجيل : 23/08/2011
العمر : 45

مُساهمةموضوع: قرى دمرها الاحتلال   الخميس سبتمبر 01, 2011 11:02 am

البطيحه



واحدة من قرى قضاء صفد، كانت تقع في منطقة كثيرة التلال بالقرب من الحدود السورية- الفلسطينية، وتبعد نحو ربع كيلومتر إلى الشرق من نهر الأردن، وكيلومترين عن بحيرة طبريا، وكانت تطل على رقعة واسعة من الأرض إلى الجنوب من مدينة طبريا.

وكانت البطيحة قبل النكبة والاحتلال الإسرائيلي للجولان، مركز ناحية تضم 21 قرية ومزرعة عربية في سوريا، حيث كانت تقع عند تقاطع ملتقى الحدود السورية الأردنية الفلسطينية، في أقصى جنوبي الجولان، على الساحل الشرقي من بحيرة طبريا، ويحد أراضيها من الجنوب قرية النقيب الفلسطينية، ومن الشرق قرى الجولان المنحدرة في القطاع الجنوبي، ومن الشمال قريتي الويسية والجعانين، ومن الغرب نهر "الشريعة" نهر الأردن وبحيرة طبريا.

ترتفع البطيحة عن سطح البحر بمقدار 186 متراً، وتتميز باتساع المكان، وحرارتها الدافئة شتاءً، وغزارة المياه وما تضفيه على المنطقة من اخضرار دائم، كما تعتبر ذات أجواء رطبة لقربها الشديد من بحيرة طبريا، فضلاً عن وجود الينابيع والسواقي والعيون في مختلف قراها مثل: عين الباشا، عين المسار، عين المزفرة الكبريتية على الحد الأقصى الجنوبي على الحدود مع فلسطين.






جاء اسم البطيحة من (الماء المستنقع)، وصفها القلقشندي الذي كتب في سنة 1459 بأنها موضع في ناحية صفد، أما البطيحة الحديثة فصنفت كمزرعة في (معجم فلسطين الجغرافي المفهرس)، الذي وضع أيام الانتداب البريطاني على فلسطين.

في موسم العام 1944 \1945، كان ما مجموعه 3842 دونما من أراضيها مخصصا للحبوب، و 238 دونما مرويا أو مستخدما للبساتين.

يشير موقع البطيحة إلى أنها كانت هدفا للاحتلال في سياق عملية "مطاطي –المكنسة" التي نفذها عناصر عصابة "الهاغاناه"، المتفرعة من عملية "يفتاح"، حيث كان الهدف من عملية "مطاطي"، التي نفذت في 4 أيار \ مايو 1948، ( تطهير) منطقة شمالي بحيرة طبريا وغربي نهر الأردن.

ويقول المؤرخ الإسرائيلي بني موريس إنها ساهمت مساهمة كبيرة في إضعاف معنويات سكان المنطقة كلها، سوغ عناصر العصابات الصهيونية هجومها به، فهو أن سكان القرية كانوا يضايقون القوافل اليهودية المنطلقة من مستعمرة "روش بينا"، وتلك احتلت محي وسوي بالأرض في اليوم التالي، على أيدي "لغامي البلماح"، وقد أسفرت عملية مطاطي عن تهجير 2000 لاجئ إلى سوريا، وهذا استناد إلى مصادر سورية يستشهد موريس بها.

كان تعتبر أراضي منطقة البطيحة من أغنى المناطق بالمياه والتربة الخصبة، وتقع ضمن إطار ما تسميه إسرائيل "بالجولان النافع"، حيث كانت أنظار الحركة الصهيونية تتجه إلى منطقة البطيحة منذ ثلاثينيات القرن الماضي، حين بدأت الوكالة اليهودية في مفاوضات سرية لشراء الأراضي في منطقة البطيحة من أجل استعمارها والاستيطان عليها، خاصة منها الأراضي الملاصقة للشاطئ الشرقي لبحيرة طبريا.

بعد نكبة عام 1948 كانت البطيحة وقراها، البالغ عددها 21 بلدة وقرية، مركزا لتجمع اللاجئين الفلسطينيين، حيث التجاوا إلى قرى: البطيحة، المحجار، دير غزير، الرفيد، المساكبة، كفر عاقب، عمرة الفريج، قصيبة، الكرسي، الدوكا، القراعنة، القصير، كنف، قطوع الشيخ علي، جرمايا، السيبة، الدردارة، الجبيليه، المسعدية، الحسينية، غزيل.

وتضم منطقة البطيحة جغرافياً جبال وأودية، وسهول، وتلال، وتبلغ مساحتها الكلية 53980 فدان من الأرض، حيث تتألف من قسمين: قسم سهلي منبسط هلالي الشكل طوله 12 كيلومتر، وعرضه 1,5 كيلومتر، وفي أودية الصفا والدالية ووادي الزاكية تجعل من مساحته 18 ألف دونم تروى من قناتي الشيدة والعفريتية. وقسم جبلي تنمو فيه بكثافة الأشجار الحراجية المعروفة، وأشجار الفاكهة المتنوعة.

وفي 11\12\1955 هاجمت القوات الإسرائيلية قرية البطيحة، بهدف تدمير أربعة نقاط عسكرية أمامية للجيش السوري، انطلقت القوات الإسرائيلية من مستعمرة "عين غيف"، تساندها المدافع والرشاشات والطائرات والزوارق الحربية، وأسفر هذا الاعتداء عن استشهاد خمسين مواطنا أعزلا من أبناء القرية والقرى المحيطة بها، وأسر 30 مواطنا ومجندا سوريا، ومقتل حوالي 20 من القوات الإسرائيلية وجرح 50 آخرين. وقد تخلل هذا الهجوم تدمير عدد من منازل القرى السورية وقتل سكانها تحت ركامها، وسلب ما وجدوه من مال ومتاع، وذلك بحسب تقارير لجنة الهدنة المشتركة التابعة العاملة ضمن قوات الأمم المتحدة في المنطقة.

وتم تهجير سكان القرية، بعد احتلالها في عدوان حزيران عام 1967، إلى مخيم الوافدين في دمشق الذي يبلغ عدد سكانه اليوم ما يقارب الـ25 ألف نسمة، وأقامت إسرائيل مكان القرية مستوطنة تسمى "راموت".

اشتهرت ناحية البطيحة بثروتها الزراعية والسمكية والحيوانية، وذلك لتوفر مجموعة من مقومات نمو وتطور هذه الثروة، وكان أهالي البطيحة يمارسون تربية الحيوانات، كالأبقار والأغنام والجواميس، بجانب صيد السمك والزراعة.

في العام 1961، أقامت السلطات الإسرائيلية مستعمرة "ألمغور"، على أراضي القرية، وثمة منتزه يعرف بـ (بارك هيردن) على بعد 200 متر تقريبا إلى الجنوب من الموقع.

لم يبق إلا بعض حيطان الحجر البازلتي الأسود من المنازل المدمرة، وينبت شجر الدوم والزيتون بين تلك الأطلال، ويبقى من معالم الموقع.

وفي الطرف الشمالي من الموقع ينبت بعض أشجار الكينا الباسقة, فضلا عن آجام صبار متفرقة. وثمة قناة اصطناعية للمياه تمتد من الشمال إلى الجنوب، وتنعطف شرقا في جوار الطرف الشمالي للموقع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
roseline
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قرى دمرها الاحتلال   الأحد سبتمبر 11, 2011 7:22 pm

مشكور ع الموضوع الجميل وموعدنا بتحرير أرضنا
أبن الجولان مــــــــــ ح ـــمد Ali أبو رافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قرى دمرها الاحتلال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المركز الثقافي العربي في البطيحة :: الجولان في القلب-
انتقل الى: