إجتماعي - ثقافي - تربوي
 
الرئيسيةالبطيحةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الموقع الإلكتروني للمركز الثقافي العربي في البطيحة يرحب بكم

شاطر | 
 

 نبذة عن طه حسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 101
نقاط : 2585
تاريخ التسجيل : 12/08/2011

مُساهمةموضوع: نبذة عن طه حسين   الأربعاء أغسطس 24, 2011 5:34 pm

اسمه : طه حسين بن علي بن سلامة

مولده:
ولد عام 1307 الموافق 14 نوفمبر 1889 م ، في قرية ( الكيلو ) بمغاغة من محافظة المينا ( بالصعيد المصري ) ، وهو سابع ثلاثة عشر من أبناء أبيه وخامس عشر من أشقاءه وأصيب بالجدري في الثالثة ( وقيل في السادسة ) من عمره فكف بصره .

تعليمه :
بدأ حياته في الأزهر ( 1902-1908) ثم بالجامعة المصرية القديمة . وهو أول من نال شهادة ( الدكتوراة ) منها (1914) بكتاب ( ذكرى أبي العلاء ) . وسافر في بعثة إلى باريس ، فتخرج بالسوربون (1918 ) ، وعاد إلى مصر فاتصل بالصحافة وعين محاضراً في كلية الآداب بجامعة القاهرة ، ثم كان عميداً لتلك الكلية فوزيراً للمعارف . وفي تلك البرهة تمكن من جعل التعليم الثانوي والفني مجاناً . وكان من أعضاء المجمع العلمي العربي المراسلين بدمشق ثم رئيساً لمجمع اللغة بمصر ، وعينته جامعة الدول العربية رئيساً للجنتها الثقافية فأدارها مدة . حاول البدء في عمل ( دائرة معارف ) عربية ولم ينجح .

- كانت أمنية الشيخ حسن ، وهو الموظف في شركة السكر أن يرى ابنه ( طه ) قاضياً ، وأن يراه من علماء الأزهر قد جلس إلى أحد أعمدته تتحلق من حوله ندوة واسعة المدى .

يقول (أنور الجندي ) : عرف الدكتور طه طلائع المستشرقين في الجامعة المصرية القديمة ، أخذ من ( نلينو ) مصادر التاريخ الأدبي ومن ( برجستراسر ) : التطور النحوي ، ومن ( جويدي ) : علم اللغة الجنوبية القديم ، ومن ( ليتمان ) فقه اللغة . أما في فرنسا فإنه تابع ( دور كايم ) ورأيه في ابن خلدون استهانة وانتقاصاً ، وتابع ( كازنوفا ) عن مفهومه في القرآن وتفسيره له حيث يقول : " كنت شديد الإعجاب بطائفة من المستشرقين ولكني لم أكن أقدر أن هؤلاء المستشرقين يستطيعون أن يعرضوا في إصابة وتوفيق لألفاظ القرآن ومعانيه ، والكشف عن أسراره وأعراضه ، فلم أكد أجلس إلى كازانوفا ، حتى تغير رأيي ، أو قل ذهب رأيي كله وما هي إلا دروس سمعتها منه حتى استيقنت أن الرجل كان أقدر على فهم القرآن وأمهر في تفسيره من هؤلاء اللذين يحتكرون علم القرآن ويرون أنهم خزنته وسدنته وأصحاب الحق في تأويله ، فتنت بهذا الرجل.

ما قاله النقاد عنه :
الدكتور طه حسين أديب مصري قد اكتسب شهرة واسعة وأنتج إنتاجاً غزيراً وكان له نشاط واسع في مجال الجامعة ووزارة المعارف بالإضافة إلى مجاله في الصحافة والتأليف .
فيعلق ( عبدالرشيد محمودي) قائلاً :
في 5 مايو سنة 1914 منح طه حسين درجة الدكتوراة عن الرسالة التي أعدها عن أبي العلاء المعري . وهذا العمل الذي نشر بعد ذلك بعام تحت عنوان (ذكرى أبي العلاء )جدير بأن يعد أولاً بمعان متعددة ، فقد كان أول رسالة دكتوارة تقدم إلى الجامعة الناشئة وتجيزها ، وكان أيضاً أول عمل يعترف طه بجدارته للنشر على شكل كتاب ، فهو يؤكد أنه أذن بنشر الكتاب لشدة أثرته وحبه أن يكون واضحاً لمعاصريه ولمن يجيئون على أثره في جميع ما اختلف على نفسه من الأطوار ،ة وذلك أن الكتاب يمثل حياته العقلية في الخامسة والعشرين .
ثم يخبرنا المؤلف – من منظور أوسع نطاقاً ولكن بنغمة الزهو ذاتها – أن كتابة يؤرخ الحركة الأدبية في مصر ، لأنه أول عمل في الآداب العربية يوضع وفقاً للمنهج التاريخي الحديث ، وهو يقول إنه تشدد في إتباع الخطة التي رسمها للكتاب حتى كاد يكون الكتاب نوعاً من المنطق ، أو هو بالفعل منطق تاريخي أدبي .
وقد نضيف إلى كل ذلك أن نشر ذكرى أبي العلاء كان بداية لاشتهار طه حسين على الصعيد الدولي .

ويقول ( العقاد )
طه حسين هو على الترتيب : كاتب قصة ، ومؤرخ للعصور الأدبية ، وناقد للآداب والفنون فهو أسلوبه المطبوع الذي يلائم الإفضاء بأفكاره وأحاسيسه لأنه أسلوب الإملاء الموقع الذي يجعل السكوت والابتداء فواصل ونغمات ..
لم تخل حياته من الترتيل فهو يفكر ليملي ، ويملي ليزاوج بين الفواصل كما يزاوج بين الفترات الموسيقية .
وليست هذه هي ( النقيصة ) الوحيدة ، فهناك النقيصة الظاهرة في الحزم والتشكيك ، ونقيصة ثالثة حين يكتب المقالات ، أنه يقتصد في العنوان حتى لا يجاوز كلمة واحدة ، وأن يسهب في المقال حتى يفيض بالأنهار ، ونقيصة غير هذه وتلك أن تقترن الروح الجدلية في عباراته بالروح العلمية .
ويأتي طه حسين الناقد بعد طه المؤرخ وطه صاحب القصة لأن المدار في النقد كله على مقاييس الشعر والبلاغة الشعرية وليس نصيب الدكتور طه في هذه المقاييس بأوفى نصيب .

كمايضيف ( أنور الجندي ) قائلاً:
لمع نجم طه حسين لمعانً خاطفاً في الثلاثينات عندما أصدر كتابه ( في الشعر الجاهلي ) الذي حمل معه مجموعة من الآراء الخطيرة التي تعارضت مع أصول الإسلام ومفاهيمه فأحدثت ضجة ضخمة واسعة المدى في الجامعة والأزهر والصحافة . . جرى في أبحاثه المختلفة مجرى كُتاب الغرب وأعتمد أساليبهم ومناهجهم في دراسة أدب العرب وتاريخ الإسلام .
وأقسى ما كتب طه حسين : تكذيب القرآن وإنكار نبوة إبراهيم وإسماعيل .
لم تكد تمر شهور حتى كان حديثه عن تأثير الوثنية واليهودية والنصرانية في الشعر العربي ، وبعدها كتب مقالة عن العلم والدين قال : ظهر تناقض كبير بين نصوص الكتب الدينية وبين ما وصل إليه العلم ، ثم كان في نفس العام بحثه عن الضمائر في القرآن الذي ألقاه في مؤتمر المستشرقين وفيه حاول تفسير القرآن تفسيراً خاطئاً . وفي نفس الوقت كانت دراساته في كلية الآداب عن القرآن واستخدام كازانوفا ليحدث شباب مصر المسلم عن القرآن مثيراً الشبهات حول المكي والمدني وأثر النصرانية في مكة وأثر اليهودية في المدينة . ولم تمر إلا سنوات قليلة حتى أثار طه حسين شبهة تحريق العرب لمكتبة الإسكندرية .
وفي هذه السنوات كانت محاولة اتهام القرن الثاني الهجري بأنه عصر مجون
كتب بعد ذلك (على هامش السيرة )الذي كان تهكم صريح . ولم يلبث طه حسين أن دعا إلى الفرعونية ودعا إلى الأخذ بالحضارة الغربية حلوها ومرها ، ما يحمد منها وما يعاب ، في كتابه (مستقبل الثقافة في مصر) الذي كان منهجاً لتغريب التعليم المصري .

وفي نقد لـ (مصطفى صادق الرافعي )لأحد كتبه يقول : من كتاب ( في الشعر الجاهلي / طه حسين ) في صفحة 83 : (( ليس يعنيني هنا أن يكون القرآن قد تأثر بشعر أمية أو لا يكون )) فالأمر عنده على حد الجواز كما ترى ، وليس يعنيه أن يكون دينه ودين أمته صحيحاً أو كذباً ... ولو كان طه حسين بليغاً من أئمة البلاغة لقلنا رأياً رآه وإن كان كفراً وإلحاداً ، ولكنه هو هو هو ... على أن كل كلامه في هذا الكتاب عن القرآن الكريم كلام من نسي دينه بل كلام من لا دين له ، فليس في الأمر عنده كعجزه ولا إعجاز ولا تنزيل .
إن هذا الكتاب السخيف الذي جاءتنا به الجامعة مما تضيق به النفس لكثرة ما فيه من الخطأ ، حتى لا يطيقه إلا من كان في عقل صاحبه وضعف حجته وتهافت آرائه وكثرة سقطه .

ويرد الرافعي على نقد طه حسين لرسائل الأحزان :
أنا لا أقول إن الأستاذ طه حسين ليس شيئاً في فضله وأدبه وعلمه ، بل هو عندي أشياء كثيرة ، بل هو مكتبة تنطق كتبها ، ولكنه لم يلابس صناعة الشعر ولا أساليب الخيال ، ولا أخذ نفسه في ذلك بمزاولة ولا عمل ، فليس له أن ينقد هذه الصناعة ، ولا أن يقول في هذه الأساليب إلا بعد أن يجيء بمثل ما يكتب أهلها ، فإن لم يكن ذلك في طبعه ولا في قوته ولم يستوله شيء منه فلا يغرنه أن يكون مؤرخاً ، ولا يخدعنه أن يكون منطقياً ، ولا يحسبن أن فهم شيء هو فهم كل شيء ، ولو كان الأمر موضوعاً في الأدب على الاتساع في الكلام والقدرة على القول الكثير صواباً وخطأ ، لما كان أكبر أديب هو أكبر الأدباء ، ولكن أكبر الثرثارين ..

ويعلق ( محمد حسين هيكل) على كتاب ( على هامش السيرة قائلاً :
يجب ألا يتخذ ( ما أتصل بسيرة النبي ) مادة لأدب الأسطورة فإنما يتخذ من التاريخ وأقاصيصة مادة لهذا الأدب ، ما اندثر أو ما هو في حكم المندثر وما لا يترك صدقه أو كذبه في حياة النفوس والعقائد أثراً ما . والنبي وسيرته وعصره يتصل بحياة ملايين المسلمين جميعاً ، بل هي فلذة من هذه الحياة ومن أعز فلذاتها عليها وأكبرها أثراً في توجيهها وطه يعرف أكثر مما أعرف أن هذه الإلسرائيليات إنما أريد بها إقامة أساطير ميثولوجية إسلامية لا فساد العقول والقلوب منت سواد الشعب ولتشكيك المستنير ودفع الريبة إلى نفوسهم في شأن الإسلام ونبيه وقد كانت هذه غاية الأساطير التي وضعت عن الأديان الأخرى .

ويضيف (هيكل ):
إن اتجاه طه حسين هذا شديد الخطر ليس على الأدب وحده ولكن على الفكر الإسلامي كله لأنه يعيد غرس الأساطير والوثنيات والإسرائيليات في سيرة النبي مرة أخرى بعد أن نقاها العلماء المسلمون منها .

وتصف الدكتورة ( نعمات أحمد فؤاد ) أسلوب طه حسين قائلة :
الدكتور طه حسين موسيقاه موسيقى العاطفة .. واللفظ عنده يستخدمه لإبراز العاطفة ، وفي هذه الموسيقية يكمن السر في قدرته على الاستهواء والإقناع ، المؤقت على الأقل .. إنه يستطيع أن يأخذ القارئ إلى جانبه إذا رضي أو كره ، وهو أقرب ما يكون إلى القلب حين تصدق عاطفته وتلمس تأثره ، والعاطفة عنده على غلبتها متزنة لا بكاءة ولا تمثيلية .
وهو كاتب خفيف الظل تسري عذوبة روحه إلى لفظه .. أو لعلها عذوبة اللفظ وخفته في الحركة والإيقاع يضفي على روحه .

مؤلفاته :
- تجديد ذكرى أبي العلاء المعري
- في الأدب الجاهلي
- في الشعر الجاهلي
- حديث الأربعاء
- قادة الفكر
- دعاء الكروان
- على هامش السيرة
- مع أبي العلاء في سجنه
- مع المتنبي
- أحاديث
-الأيام
- فلسفة ابن خلون ( وهو رسالة ماحستير بالفرنسية )
- دروس التاريخ القديم
-عثمان
-علي وبنوه
- الحب الضائع
- رحلة الربيع والصيف
- جنة الحيوانات
- أديب
- المعذبون في الأرض
- في الصيف
- من لغو الصيف إلى جد الشتاء


وكان شغوفاً بالأدب اليوناني فترجم بعض آثاره :
- نظام الأثينيين لأرسطو
- آلهة اليونان
- صحف مختارة من الشعر التمثيلي عند اليونان


وفاته : توفي عام 1393هـ الموافق 1973 م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://butayha2011.syriaforums.net
 
نبذة عن طه حسين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المركز الثقافي العربي في البطيحة :: ركن أدباء العرب-
انتقل الى: