إجتماعي - ثقافي - تربوي
 
الرئيسيةالبطيحةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الموقع الإلكتروني للمركز الثقافي العربي في البطيحة يرحب بكم

شاطر | 
 

 مسرحية حكاية تمثال في مدن ألآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
?????
زائر



مُساهمةموضوع: مسرحية حكاية تمثال في مدن ألآن   الجمعة يوليو 27, 2012 11:29 am


حكاية تمثال في مدن الآن
مسخرة معاصرة
مدخل للنص:
إشكالية التراث والهوية
-1-
إن النص (أي نص) مادة قابلة للتأويل والتعدد بحسب وعي وذائقة المتلقي، وهذا يأتي من إيماني بأن المتلقي (القارئ / المتفرج) منتج ثانٍ للنص، غير أني وبوصفي المنتج الأول أجد من الضروري توضيح فهمي لهذا النص انطلاقاً من رؤيتي لمفهومي التراث والهوية، لا بقصد الحد من حرية القراءة والتعدد إنما بنية توجيه حس المتلقي بالاتجاه الذي اعتقده صائباً، لذا فأنا لست بصدد كتابة مقدمة تقنية من الناحية الجمالية والمعرفية، ذلك إن النص ينتمي لمسرح الجمهور العريض، فهو مكتوب بلغة (ثالثة) قريبة من ذات المتفرج العربي (بتعدد لهجاته المحلية) بهدف جعلها قريبة من ذهنه ووجدانه وجعله قابلاً للإدراك ولإثارة الجدل، وبدون اللجوء للزخرف اللغوي الذي تعج به النصوص المسرحية الأدبية وما أكثرها في مكتبتـنا العربية، كما أن النص ببعده التقني مكتوب للخشبة وقدراتها التجسيدية المعقولة والمنطقية وبأسلوب المشهدية التي تبني وتهدم ذاتها بتواتر عمودي ومتوازٍ في آن واحد، بما يفتح أمام المخرج والممثل فضاء واسعاً من الاحتمالات والفرضيات الجمالية في محاولة صياغته بصرياً كعرض، وهذا هدف حرصت عليه منذ بداياتي الأولى في كتابة النص المسرحي لأنجو به من روح الأدب الخالصة التي هيمنت على النص المسرحي العربي ودفعت به بعيداً عن قابليات التجسيد وحرمته من إمكانيات التأويل المتعدد.
-2-
نتميز نحن العرب عن الأمم الأخرى بنظرتـنا الخاصة والإشكالية للتراث والتاريخ، للأصالة والمعاصرة، وقد انعكس ذلك على منجزتا الثقافي والمعرفي الراهن بشكل واضح وجلي، ولأنني بصدد معالجة موضوع حساس (التراث / الأجداد) أجد نفسي مضطراً لتوضيح قضية هامة، ألا وهي طبيعة نظرتـنا للتراث وأسلوب معالجتـنا الإجرائية له من خلال النص المسرحي، حيث اختلف بنظرتي لمفهومي الهوية والتراث مع البعض من كتاب مسرحنا ولاسيما كتاب العقد السبعيني من هذا القرن، (إن هذا الاختلاف وبحسب اعتقادي هو دليل على العافية التي تتمتع بها ثقافتـنا العربية المعاصرة، فما دام الاتفاق لا ينتج إلا الجمود والموت كان الاختلاف وسيلة لإثارة المزيد من الأسئلة وباعثاً على الإنتاج والمواصلة).
-3-
اتجه بعض كتابنا المسرحيين للسخرية والتشاؤم في معالجة موضوع التراث والهوية بدعوى المعاصرة وضرورة الالتحاق بعجلة الغرب المنتصر سياسياً وعسكرياً وقد تذرعت هذه النظرة التشاؤمية بالهزائم التي لحقت بالأمة آنذاك، وأخيراً ساهمت هذه الكتابات بإشاعة جو من الهزيمة والتشرذم والضياع بين صفوف الجمهور والمثقفين وبشكل لم تستطع فيه تلك الحروب السياسية والعسكرية نفسها أن تصنعه.
بينما اتجه البعض الأخر ولاسيما كتاب السلطة والأيديولوجيا إلى تمجيد التراث من خلال التغني بأمجاده وأبطاله لترقيع إنكسارات الحاضر وإلى حد التزوير والقفز على الحقائق، وذلك بهدف إسباغ نوع من الشرعية على السلطة الراهنة باعتبارها الإمتداد الشرعي لذلك التاريخ المجيد ومنحها في النهاية صفة المنقذ الوحيد الأوحد! وقد تعامل هؤلاء الكتاب مع الإرث والهوية بوصفهما مادة مقدسة غير قابلة للتطوير وغير خاضعة للدراسة والتحليل، وبذلك تحولت الهوية والإرث إلى أداة من أدوات القمع، وحاجز خطير يقف بوجه طروحات المعاصرة ومحاولات إنتاج معرفة الحاضر وآفاق المستقبل، وهكذا تم تغييب الحاضر وأسئلته وحاجاته الملحة عن الواجهة بستار الماضي، وتم إشباع جوع المواطن لانتصار حقيقي من خلال اصطناع نوع من التماهي الزائف بينه وبين انتصارات الماضي.
-4-
غير أنني انظر إلى التراث بوصفه هوية ثقافية غير منتهية، وهي في حالة صيرورة ممتدة من الماضي إلى الحاضر والمستقبل بشرط استـنطاق الصامت والحي فيها وعزل ونبذ الساكن والمتوقف منها، فالعربي كائن له تراث وليس كائناً تراثياً، ذلك ان الكائن التراثي، متوقف، منجز سلفاً، متقوقع وغير قابل للنمو، متفرج حيادي، وهو في أفضل حالاته مجرد مستهلك في سباق الإنجاز الحضاري، كائن لايصلح إلا للعرض في المتاحف. بينما الكائن صاحب الإرث هو كائن ديناميكي، فاعل ومنفعل، قابل للنمو باستمرار، ينطلق من أصالة جذوره للمساهمة في إنجاز الحاضر وتأسيس المستقبل، كائن قادر على نقد ذاته وتفكيكها بقصد إعادة تشكيلها وصياغتها بشكل معافى.
-5-
وأخيراً فإن نص (حكاية تمثال في مدن الآن) مساهمة تصب في تيار الأصوات العربية الداعية للكف عن التغني الزائف بأمجاد الماضي وتغييب أزمات الحاضر، وكذلك الكف عن الدعوى المريبة للاغتراب عن هويتـنا والنظر إليها بعين السائح أو المستشرق، وما الثقافة والمسرح على وجه الخصوص، إلا وسيلة لنقد التراث وتحليل مكوناته، تفكيك بنى العقل السلفي والراهن بقصد مواجهة الذات ولمس جروحها، فذلك الأمر الوحيد الكفيل لجعلنا أمة حية، منتجة، قادرة على مواجهة التحديات والأسئلة الراهنة، أمة قادرة على مقاومة زحف ثقافة السوق والإبتذال والمسخ والإستهلاك السريع على حساب الإنسان والجمال والمعرفة. يتوجب علينا أن نسترد هويتـنا أولاً وأخيراً وذلك لن يتحقق إلا من خلال نقدها وتفكيكها وإعادة إنتاجها.
دمشق1997
الشخصيات:
1) التمثال (شمس)
2) المحقق
3) الشاب
4) السكير
5) سعدى (حبيبة التمثال سابقاً)
6) الصحفي (ابن رشد الثاني عشر)
7) الزوجة (زوجة التمثال)
Cool الزوج (ابن عم التمثال)
9) طفلان (إبنا التمثال)
10) شيخ الجامع
11) شبان المدينة: العانس / الموظف / الشاعر / المجرم / المدمن /
12) العامل الأول
13) العامل الثاني
14) شرطي.
(يمكن للممثل أن يلعب أكثر من دور باستثناء الشخصيات الرئيسية)
الزمان: زمن معاصر مفترض.
المكان: مدينة عربية معاصرة مفترضة.


الفصل الأول
أول الليل... يا ليل يا عين
المشهد الأول
(تـنار الإضاءة / التمثال واقف على منصته وسط المسرح حوله أعمدة الإضاءة / مناخ ساحة عامة / تركز بقعة الضوء على التمثال مع تصاعد الموسيقى / يبدأ التمثال بالحركة تدريجياً / يتلفت بحركة بسيطة وآلية / نرى شخصاً يدخل من عمق المسرح باتجاه المقدمة / يتطوح سُكراً / يتوقف ويتكئ على التمثال وهو يصفر أو يغني).
السكير : الله كم هو جميل ضوء المصابيح هذه... آه وبالذات هذا المصباح المتوهج كم هو بعيد... كأنه البدر!
التمثال : (بدون حركة) هو البدر حقاً!
السكير : البدر؟ بل هو مصباح البلدية يا أخ.
التمثال : كم شربت يابن امرئ القيس حتى لم تعد تميز بين المصباح والبدر؟.
السكير : آه... من يتكلم معي؟ من؟ (يدور حول التمثال).
التمثال : أنا هنا!
السكير : أين أنت يا صعلوك.. يا جبان اظهر وكلمني (وهو يدور حول التمثال) اظهر يا جبان... قسماً بروح جدي امرئ القيس الأول سأحطم أسنانك ولو كنت حفيد هرقل... آه أمعائي... (يتوقف يشاهد ظله على الأرض) ها... هذا هو أنت يا جبان أتعبتـني وأخيراً ظهرت… انتظر لا تهرب... سأعلمك كيف تلعب هذه اللعبة مع حفيد الشعر والخمرة والسيف.
التمثال : كفى أريد أن أسألك.
السكير : أصمت يا أسود يا عبد يا خسيس... تريد أن تسأل سيدك؟
التمثال : أنا لست أسود… ولست عبداً… إنه ظلك... أنا هنا!!
السكير : آه يا صاحب الحانة يا ابن مرجانة (يفرك عينيه) آه خمرة ابن مرجانة المغشوشة صارت تخدعنا، صدقاً يا هذا شربت منذ نعومة أظفاري ولم يحدث هذا لي... اللعنة على ابن مرجانة... عفواً يا سيدي... من أنت؟
التمثال : أنا جدك شمس.
السكير : آه سكرت أنت أيضاً ومن يهتم عند السكر... كُن جدي شمساً أو عمي كُليباً... في السكر كل البشر سواسية.
التمثال : اسمع أريد أن أسألك في أية ساعة نحن وأية سنة؟
السكير : سؤال سخيف لا أجيب عليه! منذ زمن لم يسألني أحد هذا السؤال فالكل يعرف أني ثمل من الفجر إلى الفجر... وعندما أسكر تتساوى عندي الأيام والشهور... سؤالك سخيف، جدير بك أن تسأل به تلاميذ رياض الأطفال وسيرسبون جميعاً... فمن يعرف في أي يوم نحن.
التمثال : يالك من عربيد حقاً... لقد وَرثْتَ أجدادك وراثة حسنة... اسمع يا هذا...
السكير : (يقاطعه) قل سيدي امرأ القيس الثالث عشر بعد المليون.
التمثال : حسنٌ كما تريد... أنظر إلى تلك الصحيفة... خذها واقرأ لي التاريخ.
السكير : أقرأ لك؟
التمثال : إذا سمحت.
السكير : حسناً مادمت تتوسل (يمشي يتعثر، يأخذ الصحيفة، يفاجأ) يا للهول.
التمثال : ماذا هناك؟
السكير : نحن في اليوم التاسع من الشهر الثاني عشر من عام 1999... يا للهول.
التمثال : ما بك... ولمَ تفزع؟
السكير : يا إلهي… سأجن كيف حدث هذا… أتعلم أن أول مرة سكرت فيها كانت عام 1967.
التمثال : ماذا... ماذا؟
السكير : يا إلهي لقد صحوت لأول مرة في حياتي.
التمثال : لا تتكئ عليَّ، ابتعد عني.
السكير : من يكلمني... أين أنت؟
التمثال : أنا هنا ألا تسمع... ألا ترى؟
السكير : (يرفع رأسه يشاهد التمثال يتحرك) يا لهذا اليوم النحس تمثال الجد شمس يتحرك ويتكلم… أجننتُ أم وقعتُ بدائرة سحر الشيطان؟... يا للهول... يا أهل المدينة... لقد عادت روح الجد شمس إلى الحياة من جديد... يا للهول... سأجن... يا أيها الناس...
(يخرج راكضاً، موسيقى، إظلام تدريجي)
المشهد الثاني
(تدخل مجاميع الناس من كل الجهات ومعهم الشرطة والمحقق)
الأول : يا سيدي إنه يتحرك ليلاً لقد شاهدناه.
الثاني : لقد رأيته يتحرك، أقسم بروح أجدادي الشرفاء... كنت سكرانَ وصحوت تماماً.
الثالث : ابنة جارتـنا تلك الطفلة حفيدة زرقاء اليمامة أقسمت أنها شاهدته يتحرك حينما كانت واقفة في شرفة الدار.
امرأة : الله الستار... يا للعجب... إنها روح الأجداد... لقد عادت روح الأجداد... (تزغرد).
الرابع : لن ترضخ روح الأجداد!
المحقق : لن ترضخ لمن؟ ماذا تعني؟
الرابع : إلى... إلى...
المحقق : ماذا تعني... أتقصد إثارة الشغب يا هذا؟ اسمع... اسمعوا لقد تغير عهد المظاهرات والاحتجاج... نحن نعيش عصر العلم والحوار وأنت يا...
الرابع : (يقاطعه) حفيد عنترة المحترم رجاءً.
المحقق : المحترم... الشريف لا يهمني... لا تلمّح بكلماتك هذه لإثارة الشغب أفهمت هه (يقلدهم بسخرية) لن ترضخ روح الأجداد، يا للهراء...
الثالث : إنك تسخر من روح الأجداد لن نسمح...
الأول : لن ترضخ روح الأجداد إلى الصمت والسكون... والموت فهي عادت إلى الحياة.
المحقق : تمهلوا يا سادة لا تحيكوا قصصاً وأساطير من خيالكم... دعونا نتفحص المسألة أول الأمر... من قال إنها ليست أوهاماً... أو لعبة يلعبها جاسوس متآمر على هدوء وسلامة المدينة... كم من الماكرين هنا بيننا؟
الجميع : لا نسمح لك باتهامنا... لا نسمح... لا نسمح...
الرابع : كلنا من عائلات نبيلة وأجدادنا أجداد عظماء.
المحقق : نعم... نعم.. أجدادكم... ولكن من سرق مخزن الدجاج... ومن اغتصب تلك الفتاة المسكينة ليلة الأسبوع الماضي؟
الثاني : إنهم الأوغاد.
الثالث : أبناء المدن المجاورة... يريدون تشويه صورتـنا وسمعتـنا.
الرابع : لن نسمح لك بإهانتنا...
المحقق : وبعد؟ وبعد؟
المرأة : إنها روح الأجداد، صدِّقْ هذا الأمر.
المحقق : يا سادة سنأتي بالباحثين والمختصين من كل جهة وسنبحث الأمر.
الرابع : حسنٌ وسترى أيها المحقق الشاب.
الأول : إنه جديد على المدينة ولايعرف شيئاً.
المحقق : حسناً سأعرف ذلك جيداً.
الثاني : وستتأكد أنها روح جدنا شمس العظيم.
الثالث : ووقتها سنعرف كيف نردعلى سخريتك من روح أجدادنا.
المحقق : حاشا لله فأنا لم أقصد هذا.
الجميع : لا تتراجع... لا تتردد... لن نسمح... (تعم حالة من الفوضى)
المحقق : حسنٌ مادمتم هكذا (يطلق صفارته) أيها الحرس فرِّقوهم... (تـنطلق صفارات الشرطة الذين يهجمون عليهم فيتفرقون) فلينصرف الجميع... دعونا نعمل... دعونا نبحث الأمر... ومن لديه أقوال فليأت إلى المخفر... (يتفرق الجميع) يالها من مشكلة...
(بعد انسحاب الجميع يخرج المحقق من إحدى زوايا المسرح وهو يراقب بحذر / إظلام تدريجي)
المشهد الثالث
(بقعة ضوء على زاوية يسار المسرح، عمال المياه القذرة يعملون).
العامل1 : ألا تخرج لقد تأخر الوقت... نريد أن نتناول طعامنا، لقد أصبح بارداً.
العامل2 : (من الأسفل) لحظة... لحظة...
العامل1 : منذ ثلاث ساعات وأنت تردد... لحظة... لحظة... أية لحظة تعني؟
العامل2 : انتظر.. هناك أمر مريب.
العامل1 : مريب؟ أيّـة ريبة في مياه المجاري؟ هل وجدت كنـزاً؟ سنتقاسمه إذن.
العامل2 : لا... لا.. انه أكثر ريبة.
العامل1 : هل وجدت جثة قتيل؟ سنسلمها للشرطة كالعادة... أخرج سآكل وأتركك.
العامل2 : يا الله (يخرج) وحق روح جدي الذي كان أفضل عامل مجارٍ في التاريخ وروح جدك أيضاً هنالك كارثة.
العامل1 : كارثة! ماذا تعني؟
العامل2 : الكارثة لا تعني إلا كارثة يا عبقري... ك... ا... ر... ث... هـ.
العامل1 : ولكن ماذا تقصد؟ لقد أفزعتـني حقاً.
العامل2 : أنابيب المياه المركزية...
العامل1 : ما بها؟ تكدست فيها القاذورات؟
العامل2 : نعم.
العامل1 : وهل هناك ما يمنعها من الجريان؟
العامل2 : لا أدري.
العامل1 : سنأكل ونتفحصها من الجهة الأخرى ونـزيل كل شيء.
العامل2 : (وهو يضرب على رأسه) لا... الأنابيب... الأنابيب.
العامل1 : ما بها؟
العامل2 : فيها كسر كبير... وستتحطم من الضغط وحق جدي وجدك.
العامل1 : اللعنة على جدك وجدي.. هل تقول الصدق؟
العامل2 : نعم.
العامل1 : يا للكارثة.
العامل2 : انـزل وانظر بنفسك. (ينـزل الأول)
(إظلام تدريجي)
المشهد الرابع
(تعود الإضاءة إلى التمثال، يضرب كفاً بكف ويحاول الجلوس بصعوبة)
التمثال : آخ... آه... اللعنة... اللعنة... سنون وشهور مرت، وأنا أقف هنا مثل شجرة ميتة... مللت الوقوف... تصلبت ساقاي... اللعنة حتى بعد موتي لم أُشْفَ من الأمراض... آه الشتاء يأتي ويصب عليَّ أمطاره فأصاب بالرشح والحمى... وأسأل الدفء ولا دفء... أساوم روحي على الصيف ويأتي الصيف بسمومه وحرّه الحارق آه... والقذارة لقد التصقت بملابسي وتصلبت على جسدي من كثرة ما تعرقت فيها ورائحتي صارت عفنة... ولم يفكر أحد أن يغسل تمثال الجد المسكين... أعتقد أني مُلئت بالقمل والنمل... وأصبت بالحكة والجرب... كل هذا ويأتي أحدهم ويحفر ذكرياته على جسدي والآخر يطفئ سيقارنه بي... وأمي تلك العجوز المخضرمة كل عام عند الذكرى السنوية لموتي تأتي وتطلي جسدي بتلك الحناء وتمضي... لقد تعبت... متى أستريح يا إلهي (يخرج من جيبه عقب سيكاره ويشعلهُ) لم أدخن منذ شهر... لم يرم أحد عقب سيكاره منذ فترة... يا إلهي ماذا فعلت؟ ما هو ذنبي؟ ألم أكن تقياً وشريفاً؟ ما الذي جعلني جداً لهؤلاء الأوغاد؟ يتفاخرون بي... ولماذا لا أدري... نصبوني هنا وسموني بطلاً وعلى ماذا لا أدري... أعتقد لأنني قُتلت برصاص المستعمرين... آه أذكر ذلك جيداً... حينما اجتاح جنود المستعمر سوق الخضار... وكنت أبيع الفاكهة هناك... أذكر ذلك حينما هجم فصيل من الجنود على السوق بحثاً عن أحد الثوار.. قيل إنه أحرق إحدى عرباتهم وهرب... ضربونا بعصيهم... وصرخوا بنا... بصقوا في وجوهنا... بعثروا بضاعتـنا... وفجأة لا أدري كيف حصل هذا... حمل باعة الفاكهة والخضار عصيهم وضربوا الجنود... الجنود جنّ جنونهم وأطلقوا الرصاص... لم يكن بيدي شيء فهربت... هربت كما فعل الناس... والكل يصرخ... الفرار... الفرار... وأحدهم كان يصيح الصمود... الصمود... أختلط عليَّ الأمر... ولم أستطع أن أميز أي شيء... حُوصرت بحشود الجنود... أرادوا إلقاء القبض علي... أحدهم بصق في وجهي... فلم أشعر إلا وأنا أهوي بالعصا على رأسه ضرباً فخر صريعاً... مات... أردت الهروب... ازدحم الناس حولي من كل جهة وهم يهتفون... عاش شمس... عاش شمس... الجنود ضيقوا عليَّ الطريق أيضاً... فجاءتـني رصاصة من الخلف... ها... ها... (يضحك بقوة... ولمدة طويلة) وها أنا هنا واقف مثل فزاعة الحقول لاحول ولا قوة لي... كتبوا عني الأشعار... تفننوا بنحتي... نصبوني فوق قاعدة حديدية صلبة لا تقلعها هزة أرضية... آه لقد تعبت من الوقوف... تعبت... أخ (ينظر للأعلى بغضب) اللعنة عليك أيها العصفور حتى أنت ضدي... يا إلهي لقد سئمت الوقوف هنا... الكل يتحرك من حولي إلا أنا... لقد تعبت من الوقوف ومن سخف ما أراه وما أسمعه... ما هذا؟! أحدهم قادم لأعد إلى وضعي ومكاني.
(يرجع إلى هيئته الأولى)
المشهد الخامس
(صوت صفير الليل، يدخل شاب متوتر، يتوقف عند التمثال)
الشاب : لقد سئمت كل شيء... آه يا مدينتي... سأرحل عما قريب... لقد خططت لكل شيء سأهرب... ولكن كيف أهرب؟ وهل أترك كل شيء لهؤلاء الأوغاد؟ أسماء لماعة... نفاق... كذب... حطموا حياتي... لماذا؟ لأنني لا أؤمن إلا بالمستقبل... كنا وكان... كان فلان جدي... وكان... وماذا صنعنا نحن إذن؟
التمثال : صدقت والله صدقت.
الشاب : آه من يقول هذا؟! (يدور ويفتش) يا إلهي لأول مره يتفق معي أحدهم على هذا الأمر... سأقبله... سأهنئه على هذا... سنكون أصدقاء... أين هو.. لا أحد... إنها خيالاتي...
التمثال : هذا أنا.
الشاب : من أنت وهم الليل؟
التمثال : بل أنا جدك شمس.
الشاب : اهرب منك وتطاردني.
التمثال : كلا يا بني إني أبارك فيك فهمك ومسعاك... حسناً فعلت حين رفضت أن تكون مثلهم... أنت أول من أُسعد به في هذه المدينة... ما اسمك ومن أي عائلة أنت؟
الشاب : حتى أنت تسألني عن سلالتي وأجدادي؟
التمثال : عفواً... ولكني أريدك صديقاً لي.
الشاب : سمّني ما شئت.
التمثال : أسميك الأول.
الشاب : وماذا يعني هذا؟.
التمثال : لأنك رفضت أن تكون حفيداً لفلان وفلان... فأنت الأول.
الشاب : أنا صفر... مجرد صفر.
التمثال : وستكون الأول بعد الآن.
الشاب : اللعنة وسيأتي أحفادي ويصير هناك الثاني والثالث؟
التمثال : ليس عيباً أن يتسموا باسمك، ولكن العار أن نتطفل على أسماء غيرنا دون أن نفعل شيئاً...
الشاب : صدقت... أتفق معك على هذا... لكني تعذبت بسببكم يا جد... رسبوني في المدرسة لأني لم أكتب عنكم في دروس الإنشاء الأدبي... وسخر مني الأصدقاء...
التمثال : سافر... هاجر... أهرب... كن شيئاً.
الشاب : أنت أول من يشجعني على هذا.
التمثال : لا عليك منهم... أنت على حق في سعيك هذا... هيا يا بني اجمع أغراضك واهرب... كن شيئاً... وعد من جديد... لا تصغ لأحد ولا تعذب نفسك بما سيقوله هؤلاء الأوغاد... فهم فاشلون وكسالى وجبناء... هيا اذهب قبل أن يفوت الأوان.
الشاب : الآن! الآن؟
التمثال : وفي هذه الليلة وقبل طلوع الفجر... الأمر بحاجة إلى قرار حاسم...
الشاب : حسنٌ شكراً لك يا جدي... يا جدي حقاً...
(يحتضنه ويخرج مسرعاً، إظلام على التمثال)
المشهد السادس
(إضاءة على المحقق في الزاوية اليمنى حيث كان يراقب ما يجري)
المحقق : يا للعجب... هذا سحر أم واقع؟ هذه المدينة عجيبة حقاً... يا الله... والمستقبل سيخبئ لنا الأعجب... ولكن أحقاً ما سمعت وما رأيت... تمثال يتحرك... ويتكلم... حقاً لقد عاقبوني عقوبة كبيرة حين نقلوني إلى هذه المدينة الغريبة... الآن عرفت لماذا يرفض الجميع المجيء إلى هنا... الكل يتباهى... رجالاً وأطفالاً ونساءً وشيوخاً... ما أن تحدثهم حتى يقسمون لسببٍ أو دون سبب... قسماً بروح جدي فلان... قسماً بروح جدي الطاهرة... ياللسخف... يظنون أنفسهم أبناء أنبل الناس... والآخرين حثالة... عبيداً لهم... اللعنة منافقون... أعرفهم جميعاً... ولكني أقسمت أن أكشف هذا السر ولو خسرت وظيفتي بل وحتى حياتي... سأحطم تفاخرهم هذا... سأحاول أن اعقد صفقه مع هذا التمثال المعذب (يتقدم منه، ينتبه التمثال لقدومه يرمي سيقارنه على الأرض ويتجمد) هه.. مساء الخير (صمت) لا يجيب؟ طبعاً... يخاف مني... اطمئن ولا تخف... خذ سيجارتك ودخن... خذ ولا تخف... خذ فأنا منذ المساء أقف هنا وأراقبك ورأيت كل شيء... خذ ولا تخف فأمرك سر بيننا... اعتبرني صديقاً...
التمثال : ولكن أقسم!.
المحقق : على ماذا أقسم؟
التمثال : على ألا تفضح أمري.
المحقق : أقسم على هذا بشرفي.
التمثال : شرف الشرطي أم الإنسان؟.
المحقق : الإنسان طبعاً، ارتحت؟ هيا دخن ولا تخش شيئاً... أنا غريب عن هذه المدينة وأبحث عن صديق مثلك... اطمئن وصدقني... ستربحني صديقاً صدوقاً... هيا دخن... اجلس ولا تخف...
التمثال : (يتحرك بخوف) شكراً لك يا سيدي... أنت غريب؟
المحقق : نعم لقد تم نقلي إلى هذه المدينة منذ شهر ولكني تعبت.
التمثال : تَعبتَ بهذه السرعة؟ لم ترَ شيئاً بعد.
المحقق : مدينتكم والناس هنا غريبو الأطوار يا صديقي.
التمثال : أتقول لي هذا الكلام؟ لقد عذبوني قبلك ألف مرة!
المحقق : يعيشون على الماضي ويتفاخرون بأجدادهم وهم لا يصنعون شيئاً... أليس من السخف أن يكونوا هكذا...
التمثال : نعم.
المحقق : أتتفق معي؟
التمثال : كل الاتفاق.
المحقق : حسنٌ أنت الرجل المناسب الذي أبحث عنه.
التمثال : لماذا يا سيدي... لماذا؟
المحقق : لا تخف ساعدني على تغيير المدينة... دعنا نخرجها من هذا الوهم.
التمثال : وكيف ذاك؟
المحقق : ساعدني على كشف أسرارهم لكي أواجههم بها... حتى يستيقظوا من غفلتهم، من موتهم هذا.
التمثال : ولكن كيف؟ أنا مجرد تمثال بائس... تعبت من الوقوف... وأبحث عن الراحة... وإذا كنت صديقاً حقاً كما تزعم ساعدني أنت.
المحقق : وكيف أساعدك؟
التمثال : انقلني إلى أية مقبرة... إلى أي متحف.
المحقق : وكيف؟
التمثال : أنت المسؤول ويمكنك أن تفعل هذا.
المحقق : سيحتج الناس.. ألا تعلم أنك رمز للمدينة ولهم؟
التمثال : ولكن كيف؟ لقد تعبت... أرجوك ساعدني.
المحقق : حسناً لدي فكرة.
التمثال : وما هي؟.
المحقق : ألا تريد أن أحصل على موافقة هدمك أو نقلك؟
التمثال : نعم وبكل سرور.
المحقق : ساعدني على تحطيم رمزك في دواخلهم... دعنا نفضحهم... فلا يجرؤ بعد ذلك أحد على رفض هدمك... بل سيطالبون هم بذلك.
التمثال : وكيف أحطم رمزي في دواخلهم؟
المحقق : تزورهم... تكشف أسرارهم أمامي... تتحدث معهم حول كل ما فعلوه وسأسجل أنا ذلك بجهاز سري... وأواجههم عند الحاجة بذلك... وعندها يتحقق مرادك ومرادي.
التمثال : ولكن هذا الأمر يتطلب وقتاً...
المحقق : لا بل ليلةٌ واحدةٌ... وهذه الليلة بالذات... سنختار نماذج منهم وحسب.
التمثال : ولكن الأمر صعب.
المحقق : وطلبك صعب عليَّ أيضاً.
التمثال : لقد أحكمت الخطة.
المحقق : إنه خلاص المدينة... ألا تريد لهم أن يكونوا أحياء من جديد؟ ألا تريد أن يعملوا ويتحركوا؟ إن مهمتي ليست حماية الأمن فحسب ؛ بل أيضاً إزالة كل الأخطاء... وعندها سأحصل على رضى المسؤولين عني وسأكافأ... ومكافأتي نقلي إلى مدينتي حيث أهلي هناك وحبيبة القلب... أنت تفهم هذه الأمور... وسأنقلك بنفسي إلى أي مكان أو مقبرة تريد...
التمثال : اتفقنا.
المحقق : لا تراجع؟
التمثال : لا تراجع (يتصافحان).
المحقق : نِعمَ الصديق؟.
التمثال : نِعمَ الصديق.
التمثال : ولكن كن على حذر منهم.
المحقق : هذه مهمتي وأنا أعرف كيف أتدبر الأمر... لا تخف... فقط.
التمثال : أطع أوامري... سأخططُ وتـنفذ...
المحقق : حسنٌ.
التمثال : هيا على بركة الله...
(يخرجان، إظلام تدريجي، موسيقى)
المشهد السابع
(تضاء البقعة من جديد على عمال المياه القذرة)
العامل2 : ساعدني على الخروج.
العامل1 : هيا ما أثقلك يا حفيد السمنة.
العامل2 : لا تسخر مني (يخرج إلى الأعلى).
العامل1 : هيا تكلم ما هي الأخبار؟
العامل2 : كارثة كما قلت.
العامل1 : المدينة مهددة، ستـنفجر أنابيب المياه القذرة.
العامل2 : ماذا نفعل؟
العامل1 : هيا لنبلغ المدير والشرطة وكل الناس هيا... (يركضان).
العامل2 : توقف يا غبي.
العامل1 : ماذا؟ هل نسيت شيئاً؟
العامل2 : أتعلم لو بلّغنا الآن سنتحمل المسؤولية عن سبب تأخير البلاغ؟
العامل1 : وربما سيشكون بنا.
العامل2 : سيقولون هم فعلوا ذلك عمداً.
العامل1 : نعم صدقت... صدقت...
العامل2 : وسنكلف بأعمال ومهمات لا أول ولا آخر لها...
العامل1 : وسنحرم من الإجازة.
العامل2 : وإذن؟
العامل1 : نصمت وكأن شيئاً لم يكن.
العامل2 : وإذا انفجرت؟
العامل1 : نقول كنا نائمين ولا ندري.
العامل2 : هيا لننم.
(إظلام تدريجي، موسيقى)
الفصل الثاني
منتصف الليل... كشف المسرات المحزنة
المشهد الأولى
(تـنار الإضاءة فتظهر لنا البيوت على شكل أبواب تجريدية متـناثرة هنا وهناك، يدخل التمثال والمحقق من إحدى الزوايا)
التمثال : أنظر ذاك هو بيت حبيبتي التي لم أتزوجها... لقد حرموني منها لأن مقامي دون مقامهم.
المحقق : ومن يكون أهلها؟ وأنت ألم تكن ذا حسب ونسب؟
التمثال : ألم أقل لك إني كنت فاكهانياً مسكيناً وأهلها من كبار تجار المدينة.
المحقق : وبعد؟
التمثال : هددوني بالقتل لو تعمدت لقاءها... أو تقدمت لطلبها مرة أخرى.
المحقق : وهل كنت تلقاها في السر؟
التمثال : نعم ولا يذهب خيالك بعيداً... أقسم لك لم أكن ألمس يدها... ولم أشاهد إلا عينيها من خلف النقاب... كان الحب هو هاجسي الوحيد... ايه كان زماناً وولى.
المحقق : ولم تركتها؟
التمثال : ماذا أفعل... هربت وحاولت النسيان... صدقني كانت لنا أخلاق... لم أعد حتى أحتمل رؤيتها وكنت اهرب من رؤيتها... ولكن قلبي كان يتحطم بين ضلوعي... هل أكذب لو قلت كنت أحسد ذرات التراب التي تمشي عليها.
المحقق : وهل تستحق كل هذا؟
التمثال : قلت لك هي الطهر بعينه... هي ضوء الفجر.
المحقق : وإذن لمَ تزوجت غيرها؟
التمثال : كان لابد من الزواج... كان لابد من الأولاد والأحفاد...
المحقق : (ينتبه) لقد نسينا أنفسنا إلى أين نتجه؟
التمثال : لم ننس… قدماي تأخذني إلى بيت من أحب دون تفكير... اسمع... اختف واكتم الأنفاس إياك والتدخل... سجل وحسب... اتفقنا؟
المحقق : فاهم... فاهم.
(ينسحب المحقق، يتقدم التمثال من الباب ويحاول الطرق، يشعر بالخوف والخجل... وهكذا إلى أن تفتح الباب وتخرج امرأة تصطدم بالتمثال)
المشهد الثاني
(يتجه التمثال باتجاه بيت سعدى، صوت الليل)
التمثال : (يفاجأ بها) هذه أنت أخيراً؟
سعدى : (تسحبه من يده جانباً ودون أن تـنظر إليه) اللعنة عليك لمَ جئت إلى هنا... لِمَ لَمْ تـنتظر هناك؟
التمثال : انتظرتك طويلاً ولم تأتي حتى نفدَ صبري.
سعدى : هيا (تسحبه من يده) من هنا بسرعة قبل أن يصحو زوجي هيا...
(ينسحبان جانباً)
التمثال : إلى أين؟
سعدى : إلى أين؟ تسألني يا وغد... لتأخذ درساً في تاريخ الكون.
التمثال : ماذا تعنين؟
سعدى : ما لك أصبحت بليداً هذه الليلة... هيا بنا.
التمثال : إلى أين ياامرأة؟
سعدى : ألم نتواعد من أجل هذا؟
التمثال : وعدتك بالحب إلى ما بعد الموت.
سعدى : (تضحك) في أي بنك أصرف هذا الحب... هيا... هيا يابن الحلال قبل أن يصحو زوجي... لقد تأخر الوقت.
التمثال : سعدى! لا أصدق نفسي هل أصبحت... ؟
سعدى : من؟ من أنت... آه ألست الملعون الذي واعدني... يا ويلي ليس هو... ألست مدير البلدية يا هذا؟ فضحت نفسي... من أنت تكلم؟
التمثال : ألا تعرفينني؟ تذكري.
سعدى : هذا الصوت ليس غريباً علي ولا هذه الملامح... من أنت تكلم وخلصني؟
التمثال : أنا شمس.
سعدى : ماذا؟ ماذا؟ لا أصدق... قل غيرها يابن الـ...
التمثال : وحق الله أنا هو.
سعدى : ألست تمثالاً... فكيف تحركت؟
التمثال : لا تسألي.
سعدى : أنت مسحور.
التمثال : أي سحر يحرك تمثالاً؟
سعدى : إذن فقد عدت إلى الحياة.
التمثال : ولا هذه أيضاً.
سعدى : حكايتك هذه ليست مقنعة.
التمثال : وحكايتك أنت ياسعدى... إلى أين كنت ذاهبة؟
سعدى : كنت على موعد مع... مع.
التمثال : رجل... طبعاً كنت على موعد مع رجل.
سعدى : نعم... نعم.. الطبيب... لقد وعدني أن يتفرغ لعلاجي مجاناً لقد أصبحنا فقراء يا شمس... لقد تغيرت أحوال الدنيا...
التمثال : سعدى كفى كذباً... ليتـني تراب... أي شيطان حركني من مكاني... أنت يا أحب الناس وأطهرهم... أصبحت امرأة ليل؟!
سعدى : كف عن هذا... المدينة كلها مدينة ليل... نساؤها ورجالها... هل أذكر لك أسماء النساء والرجال... لست الخاطئة الوحيدة في هذه المدينة.
التمثال : أنت ياسعدى ياابنة الحسب والنسب؟
سعدى : هم صنعوا مني امرأة ليل... ماذا أفعل؟ زوَّجوني بغلاً لا يعرف شيئاً عن أحوال الدنيا ولا عن معاملة النساء... قصاب سكير... حطم أنوثتي وشوهني... حرمني من كل شيء... ماذا أفعل وشياطين المدينة يموتون على أقدام الأنثى الناعمة... يالها من أنثى... يالها من غزال... إنها عسل... هكذا كانوا يقولون عني حين أمر في السوق... وفي كل ليلة أستغفر الله وأستعد استعداد المرأة لزوجها... لكن البغل يأتي سكران ثملاً فينام كثور مذبوح... ومرة تلو مرة... إلى أن وقعت في الفخ... وعرفت أيضاً أن زوجي كان يخونني مع نساء المدينة، كان يناديني بأسماء عشيقاته... فلم أجد نفسي إلا ثائرة وغاضبة... أردت أن أعاقبه... وأعاقب من زوجني إياه... أعاقب من دمر حياتي... وأسترد أنوثتي...
التمثال : ولكن ياسعدى تظل المسألة قذراة في قذارة.
سعدى : وأنا لا أريد أن أكون القديسة الوحيدة في هذه المدينة... ولكن ليكن في علمك أن عشيقي الذي أنتظره الآن ليس إلا عجوزٌ معطوب... وهو لايحتاج إلا للقليل من الحنان والغنج... هذا مايريده مني وحسب... رجل ثري ذو شأن... وعدني أن يمنحني جزءاً من ثروته... سأكون من أثرياء المدينة ياشمس سأكون ذات شأن... وسأنتقم منهم... سأكون سيدة المدينة الأولى.
التمثال : سعدى... اللعنة على اللحظة التي جمعتـني بك (يريد الذهاب).
سعدى : إلى أين؟ لقد حرمتـني من موعدي وعليك أن تكون البديل.
التمثال : (يصفعها ويخرج).
سعدى : تف... حيوان... غبي... طوال حياتك وحتى في موتك ستظل غبياً لا تفهم... لقد تغيرت أحوال الدنيا وأنت كما أنت... تفوه (تسمع صافرة
من الناحية الأخرى تلتفت فتجد عشيقها قادماً، تصفف شعرها وتذهب بإتجاهه) لمَ تأخرت يا بغل وعرضتـني للمشاكل؟ ولا كلمة هيا لنذهب بسرعة.
(تسحبه وتحاول الخروج، قطع إلى الجانب الآخر من المسرح)
التمثال : لقد ذهبت معه... يا حرقة روحي.
المحقق : لقد ربحنا ربحاً عظيماً بهذه الزيارة القصيرة يا صديقي... عرفنا سراً.
التمثال : مأساتي تحسبها غنيمة... تتاجر بآلامي؟
المحقق : مصائب قوم عند قوم فوائد... ألم تسمع بهذا القول؟
التمثال : لن أتابع... لقد ندمت.
المحقق : لا تتراجع... لقد عقدنا الاتفاق وانتهى الأمر... لا تـنس أنك تـنشد الراحة الأبدية... ها... هل نسيت؟
التمثال : ولكن ثمن هذه الراحة يبدو غالياً.
المحقق : وعليك أن تدفعه هذه هي حكمة الحياة.
التمثال : وما من مهرب من البدّ الذي لا بد منه (صمت) ولكن من كان عشيقها؟
المحقق : هيا لنذهب وسأخبرك من يكون... إنه مدير البلدية... صاحب المشاريع الخيرية و...
(يخرجان، إظلام، إضاءة على الجهة الأخرى، عاملا مياه المجاري)
العامل1 : اسمع يا هذا إن ضميري يؤنبني.
العامل2 : ضميرك... خذ حبوب صداع الضمير.
العامل2 : أنا لا أمزح لابد وأن نبلغ المسؤولين وإلا فإن المدينة ستغرق... الأنابيب ستـنفجر.
العامل1 : سيحملوننا المسؤولية.
العامل2 : كلا سنخبرهم بأننا لم نكن نعلم قبل الآن.
العامل1 : ستبلغ من؟
العامل2 : المدير المسؤول.
العامل1 : أتعرف بيته؟
العامل2 : كلا... لدي رقم الهاتف.
العامل1 : هيا... لنتصل به.
العامل2 : يجب أن نجد هاتفاً.
العامل1 : انظر هذا الرجل ومعه امرأة لنسألهم عن أقرب هاتف.
(سعدى ومدير البلدية يدخلان بخوف، فجأة يواجههما عاملا المياه القذرة)
العامل1 : سيدي... سيدتي.
سعدى : ماذا تريد؟
العامل1 : إذا كان بيتكم قريباً من هنا فهل يمكن لنا أن نجري اتصالاً هاتفياً... هناك أمر خطير يجب التبليغ عنه.
سعدى : اسمع... يريدون هاتفاً وسيبلغون عني وعنك... يالها من ليلة لعينة لنهرب
المدير : إنهم عمالي... عمال مياه المجاري لا تخافي... ياللمصيبة سيفتضح أمري وأخسر البلدية.
(يخرجان، موسيقى)
العامل1 : ما بهم! كأني طائر شؤم، هربوا مني.
العامل2 : اسمع ألم يكن لهذا الرجل نفس هيئة المدير... مديرنا؟!
العامل1 : يا لوساوسك السوداء... هيا لنبحث عن هاتف ونبلغ عن هذه المصيبة.
(يخرجان راكضين)
المشهد الثالث
(تسلط الإضاءة على نافذة أحد البيوت، موسيقى صاخبة، رجل يجيء ويذهب، ينكث شعر رأسه ويهذي كالمجنون)
الصحفي : والـ... مياه... أزمة القاذورات المترسبة... سوف... لن سوف تتأزم... يا إلهي... لقد أخطأت ثانية... الصباح على الأبواب ولم أكمل المقالة بعد... سيطردونني من الصحيفة... مدير التحرير حذرني إن لم أكمل هذه المقالة صباحاً فعلي أن أقدم استقالتي... يا إلهي... لن أيأس... أنا ابن رشد الثاني عشر العبقري لن أعجز عن كتابة مقالة عن أزمة مياه المجاري... ولكني لا أملك معرفة ولا مصادر هذا الموضوع... دعني أرتجل... المياه... القذرة... (يستمر بالهذيان)
المحقق : (أمام النافذة ومن الخارج) من هذا؟
التمثال : هذا مسعود الذي يدعي أنه حفيد ابن رشد الفيلسوف العبقري.
المحقق : ولماذا يدعي ذلك؟
التمثال : لأنه وجد نفسه في منصب صحفي غير مناسب فراح يكتب شمالاً ويميناً وهم يصفقون له... فجن جنونه وادعى العبقرية.
المحقق : لابد أنه يستحق هذا النجاح.
التمثال : أنت لا تعرف لقد كان جاري وصديق طفولتي ومراهقتي... لقد زجه أبوه في المدرسة بالقوة رغم رسوبه لعدة سنوات... كان والده مساعد محامٍ قديم وكان يدعي أن العبقرية تـنحصر في سلالتهم الكريمة... وهكذا نجح مسعود هذا بالرشاوى والتوصيات حتى وصل إلى ما هو عليه... ابن رشد الثاني عشر..
المحقق : صيد مهم... هيا اهجم...
التمثال : انسحب أنت يا رأس المصائب...
(يدخل التمثال من النافذة، يتضح ديكور غرفة الصحفي)
المشهد الرابع
(غرفة الصحفي، كتب وصحف متـناثرة، يدخن بشراهة)
الصحفي : يا إلهي ابن رشد الثاني عشر يعجز عن الكتابة... وفي أي موضوع؟ موضوع أزمة مياه المجاري القذرة... قذرة حقاً... كتبت في الاقتصاد والفنون والسياسية والأدب والباراسايكولوجيا ويستعصي عليَّ هذا الموضوع إنه العجب العجاب...
التمثال : سلاماً...
الصحفي : (يلتفت فزعاً) من أنت... من أين دخلت... لم تطرق الباب... بل لم أشعر بصوت الباب وأنت تفتحه... من أنت؟
التمثال : أنا.
الصحفي : يا إلهي صدقت النبوءة... أخيراً جئت... انتظرتك سنوات... أنا ابن رشد الثاني عشر... لا تخف... لم تخطئ العنوان وأخيراً جئت... يا معلمي وملهمي يا معيني... ياسر العلم الخالد... وكنـز المعرفة اللامحدود.
التمثال : ماذا تعني؟
الصحفي : أنت متعب أليس كذلك... أعلم أنك اجتزت عصوراً لتصل إليَّ هنا في هذا الزمن... أنت مرهق... ها؟
التمثال : حقاً لقد بقيت طوال حياتي منصوباً مثل عمود الكهرباء.. أنا متعب حقاً.
الصحفي : نعم أعلم بذلك... لاتجهد نفسك استرح... منذ وفاة فاوست الأول ولم تعثر على عبقري يرث عبقريتك مثله... إنك متعب.
التمثال : لا أفهم؟
الصحفي : استرح أنت متعب حقاً... يالك من وسيم... يا للأسف يسمونك شيطان العبقرية... مخطئون أولئك الذين سموك شيطاناً... أنت الرقيق الواهن الوديع... شيطان!؟ مسكين الرحلة أتعبتك... والعلم الذي تحمله أكيد أرهقك حتماً... ولكنك نبيل وشريف... لقد جئت في الوقت المناسب... أنا في أمس الحاجة إليك... عندي موضوع يا سيدي وعلي أن أقدمه صباحاً... خذ كأس ماء... دخن سيكارة... كما شئت... ولكن مدّني بالمعلومات... تفضل (يعطيه كأس ماء وسيكارة) ها... ارتحت؟ هيا... الموضوع يدور حول أزمة مياه المجاري القذرة... هيا...
التمثال : أية مياه قذرة يا صديقي القديم؟
الصحفي : آه... ها أنت تسميني صديقك القديم، يالك من شيطان وفي... ولكن هيا... ليس لدي وقت للمجاملات... وأنت عمليّ كما أعرف لندخل في صلب الموضوع (يتـناول ورقة وقلماً) أزمة مياه المجاري بين الإشكالية والمشكلة... هيا؟
التمثال : يا صديقي مابك لا تعطيني مجالاً للحديث... أنت واهم...
الصحفي : آه تذكرت... تريد أن تكتب العقد... هيا... أنا موافق... تريد أخاً روحياً بعد موتي حسنٌ أنا موافق... ليس لدي مانع.
التمثال : ماذا يقول هذا المعتوه؟ لأجاريه وأرى النهاية.
الصحفي : بماذا تهمس؟ قلت لك أنا مطالب بالموضوع صباحاً... وأنا موافق على منحك روحي بعد الموت... هيا...
التمثال : وماذا أصنع بروحك بعد الموت.. أريدك وأنت حي.
الصحفي : هذه الفكرة جديدة... كنت أعلم أنك تريد الأرواح بعد الموت، ماذا تفعل بي حياً؟
التمثال : تأخذ مكاني.
الصحفي : أين؟
التمثال : على المنصة في الساحة العمومية فقد نصبوني تمثالاً هناك... تمثال...
الصحفي : ولكني أريد أن أحيا.
التمثال : وأنا كذلك.
الصحفي : أرفض هذا الطلب.
التمثال : كما تريد... وداعاً... ولكن ألم تؤجّر نفسك للجريدة... أجّر نفسك لي وسأكتب لك أروع المواضيع التي لم تكتب بعد على الإطلاق.
الصحفي : حسنٌ... ولكن أعطني مهلة عام واحد وبعدها أقف مكانك.
التمثال : اتفقنا.
الصحفي : هيا... أزمة مياه المجاري (يبدأ بالكتابة مثل الببغاء).
التمثال : ولمَ لا تكتب عن أزمة الحياة؟
الصحفي : والمجاري أزمة الحياة.
التمثال : وعن النفاق والخداع.
الصحفي : والأنفاق واستخدام مصفيات الخداع المتطورة.
التمثال : المتطورة... لقد تشوهت المدينة.
الصحفي : القذارة شوهت وجه المدينة وعمارتها... وبعد...
التمثال : كف يا هذا عن هذا الهراء.. ألا تخجل... أنا صديقك القديم... أنا شمس... لست الشيطان ولستَ أنت ابن رشد.. أنا شمس.
الصحفي : آه... صدقت... ولكن يا للجنون كيف تحركت؟ ماذا تريد مني؟ ألم نجعلك تمثالاً ورمزاً وكتبنا عنك الشعر والمقالات؟
التمثال : تتاجرون بي؟
الصحفي : وماذا تريد أكثر من ذلك... أنت لا تستحق حتى هذا... كنت مجرد بائع فواكه بائس وجاهل... صرت بفضلنا رمزاً تدرسه الأجيال...
التمثال : تعيشون على ذكرى دمي... لقد شوهتم كل شيء... وها أنت تريد أن تبيع نفسك... لِمَ يحدث هذا... هل أنت رخيص لتفرّط بنفسك بهذه السهولة؟
الصحفي : لقد فرّطت بحياتي... أكتب ما يريدون... وأحب ما يحبّون... وأكره ما يكرهون... وماذا أصنع بنفسي...
التمثال : ولم تفعل هذا؟
الصحفي : الحياة الصحفية تتطلب ذلك...
التمثال : كنت أعجب بكتاباتك تلك رغم أني لم أكن أفهمها.
الصحفي : ومن الذي يفهمها لا مدير التحرير ولا حتى أنا... إنها مجرد كلمات تباع وتشترى.
التمثال : ولم كل هذا الخداع؟
الصحفي : ليس خداعاً... إنه فن العصر...
التمثال : بل هو سوق العصر... مزاد علني.
الصحفي : لا تتطاول يا جاهل.
التمثال : أنا جاهل؟ أنا الذي تُكتب عنه كل عام آلاف الصفحات.
الصحفي : ومن يدري بذلك... يشترون ما نقدمه دون اعتراض.
التمثال : يالك من حثالة.
الصحفي : احترم نفسك... واخرج هيا اخرج... يا صعلوك... يا جاهل... يا بائع الفواكه... لقد أخرتـني عن عملي... هيا اخرج عليَّ أن أكتب.
التمثال : عن أزمة مياه المجاري أليس كذلك؟
الصحفي : (بعصبية) نعم... نعم.
التمثال : أنصحك أن تدفن نفسك فيها.
الصحفي : جاهل... غبي... اخرج من بيتي... هيا... اللعنة عليك وعلى من أرسلك وعلى هذه الليلة المزعجة...
(يهم بضربه فيهرب التمثال باتجاه المحقق في الجانب الأخر من المسرح)
المحقق : هل أصابك بسوء؟
التمثال : لقد شتمني.
المحقق : هل أصبت بأذى؟
التمثال : لا... لقد هربت قبل أن يصيبني بغضبه... ذلك الوحش.
المحقق : المثقف يصبح وحشاً آخر الليل.
التمثال : هيا قبل أن يطاردني ذلك العبقري المجنون؟
(تخفت الإضاءة عليهما وهما ينسحبان، يدخل العمال من إحدى الجهات)
العامل1 : هذا هو بيت الصحفي المشهور ابن رشد الثاني عشر... ولابد وأنه يمتلك هاتفاً.
العامل2 : هيا لنطرق بابه...
العامل1 : سيدي... سيدي... نرجو المعذرة..
الصحفي : ماذا تريدون... هل تتآمرون على إزعاجي هذه الليلة؟
العامل1 : يا سيدي يجب أن نتصل بالمدير المسؤول.
الصحفي : أي مدير؟!
العامل2 : نحن عمال مياه المجاري وهناك مشكلة.
الصحفي : لدي موضوع سأكتبه عنها.
العامل1 : ولكن يجب أن نبلغ عن الكارثة التي ستحدث.
الصحفي : وإذا بلغتم ماذا سيحدث؟
العامل1 : سيعالجون الأمر.
الصحفي : وأنا أخسر الموضوع... ماذا سأكتب لو عالجوا المشكلة؟ أذهبوا يا أوغاد.
العامل2 : ولكن يا سيدي.
العامل1 : أرجوك ساعدنا.
الصحفي : سأتصل بالشرطة... اغربوا عني... سأتهمكم بالسرقة.
العامل1 : هيا لنهرب يا خفيف الوزن.
العامل2 : وأنا في الهزيمة كالغزال.
(يهربان، تخفت الإضاءة وتفتح على المحقق والتمثال في الجهة الأخرى)
التمثال : هل تعلم من يسرق مخازن الدجاج؟
المحقق : من؟
التمثال : لن أقول لك.
المحقق : هل تلعب معي؟ لقد اتفقنا.
التمثال : حسنٌ لا تساومني... هات سيكارة...
المحقق : ألا تشبع من التدخين... خذ وقل من يسرق.
التمثال : إنه ابن رشد الثاني عشر.
المحقق : هو؟! اللعين... عندي بلاغ ضده لقد سرق مقالة أحدهم ونشرها باسمه
(يغرقان بالضحك) وإلى أين الآن نذهب؟
التمثال : إلى بيتي.
المحقق : وماذا نفعل هناك؟
التمثال : أراهم أولاً... لقد اشتقت إلى أطفالي... وعسى أن نحصل على شيء منهم.
المحقق : يقال أن زوجتك... (يصمت)
التمثال : تزوجت... تزوجت ابن عمي، أعرف ذلك.
المحقق : إنه ثري.
التمثال : ولا يعرف سر ثرائه إلا الله... سافر إلى الخارج شحاذاً وعاد ثرياً... كيف... لا ندري؟
المحقق : ألا تتردد؟
التمثال : كلا... سأفضح كل شيء.
(إظلام تدريجي، موسيقى)
الفصل الثالث
آخر الليل... كشف المسرات المهلكة
المشهد الأول
(مجموعة من شبان المدينة سكارى في ركن معزول، أو قرب قاعدة التمثال)
المجموع : (يغنون) عللاني واسقياني من شراب الأصفهاني... من شراب الشيخ كسرى أو شراب القيروان.
المدمن : رائع... رائع... هائل...
المحقق : (جانباً) من هؤلاء؟
التمثال : هؤلاء الخيرة من شبان المدينة... انظر ذاك الشاعر المعروف (حزقيال) وذاك موظف البنك المركزي ولو أنه فصل من العمل بتهمه الرشوة... وذاك
الثالث مجرم خرج للتو من السجن.
المحقق : بأي تهمة سجن؟
التمثال : قتل.
المحقق : وتلك المرأة... من هي؟
التمثال : نعم... امرأة بزي رجل تلك العانس (فيفي) المسكينة، وعدها أكثر من واحد بالزواج... خدعوها جميعاً، وتركوها هكذا أسيرة العلاقات المشبوهة... ياله من حفل صاخب... انظر.
(تخفت الإضاءة عليهم، تضاء على العاملين)
العامل1 : ألو... ألو... السيد المدير..
العامل2 : هيا أخبره بسرعة... إنها كارثة على بعد أقدام.
العامل1 : سيدي المدير... أرجوك نحن عمال أنابيب المياه... نعم... نحن الخفر الساهر... وهناك مشكلة... ماذا؟! أقدم لك تقريراً في صباح الغد؟! ولكن ياسيدي هناك كارثة لا تـنتظر الصباح... أرجوك ياسيدي... عفواً... ماذا... أنت الآن خارج حدود عملك... ولكن المشكلة... سيدي... آه.
العامل2 : ماذا؟
العامل1 : لقد أقفل الخط... أتدري ماذا كنت أسمع عند السيد المدير؟
العامل2 : ماذا؟
العامل1 : طبل وغناء صاخب... الله وحده يعلم من هم ضيوف سيدنا المدير.
العامل2 : إذن دعنا نذهب ونبلغ الشرطة.
العامل1 : هيا...
(يخرجان، تعود الإضاءة على المجموعة)
الشاعر : أعتقد أن حرية المرأة واجبة.
المجرم : وامتصاص شفافيتها أيضاً.
الموظف : إنكم تتركون الأهم.
المدمن : ما هو؟
الموظف : العاطلون عن العمل لا يمنحون رواتبهم.
المرأة : ولكن كيف يا شاطر تجلس هنا... تحشش وتكرع الخمرة وتريد مقابل ذلك أجراً؟
الشاعر : نعم... نعم له الحق فهو يمارس فعل وجوده... وجوده حياً في هذه الحياة التي لا تستحق أن تعاش... ألا يكفي هذا سبباً ليأخذ راتباً؟
المرأة : وأنا... نسيتم مشكلتي... أريد زوجاً...
المدمن : لا... هذه مسألة شخصية إضافة إلى كونها قضية كلاسيكية مألوفة.
الشاعر : علينا أن نعلن التمرد والعصيان.
الموظف : سنثير إشاعات... ليصحو كل الناس...
المجرم : سنحرر روح الأجداد من الموت.
المدمن : لنشرب نخب الأجداد وأرواحهم الطاهرة.
(تخفت الإضاءة عليهم، تـنتقل إلى الزاوية الأخرى حيث المحقق والتمثال)
المحقق : أسمعت... سألقي عليهم القبض.
التمثال : وتفسد اللعبة؟
المحقق : ولكنهم...
التمثال : لا تخف منهم فهم يثرثرون فحسب... دعنا نكشف ألاعيبهم... هيا راقب... سأذهب إليهم...
المحقق : ولكنهم سكارى ومجرمون... هناك خطر عليك.
التمثال : سأمثل دور السكران وأسايرهم في الحديث، لا تخف... راقب... احم ظهري ولا تخف.
المحقق : هيا...
(يتقدم التمثال منهم، الإضاءة تخفت تدريجاً وتضاء على الجانب الآخر،
يدخل عمال المجاري ويعثرون على المحقق)
العامل2 : آه... هاأنت سيدي المحقق.
المحقق : من أنتم وماذا تريدون؟
العامل1 : نحن عمال مياه المجاري.
المحقق : ما لذي جاء بكم... ألم تسمعوا بأمر منع التجول؟
العامل2 : سيدي هناك مشكلة.
العامل1 : نحن نسهر ونراقب أنابيب مياه المجاري.
المحقق : ولا كلمة اذهبا بسرعة... ممنوع التجول... لا تعطلوا عمل الشرطة.
العامل2 : ولكن فقط اسمعنا.
المحقق : قلت اذهبا... وإلا سأسجنكما.
العامل1 : ولماذا؟
المحقق : لأنكم تفسدون عملي... اذهبا بسرعة.
الاثنان : هيا بنا...
العامل1 : يا للحظ العاثر لا أحد يريد سماعنا... (يخرجان)
(تعود الإضاءة على مجموعة السكارى)
المشهد الثاني
(يدخل التمثال على مجموعة السكارى)
التمثال : مساء الخير يا أصدقائي الثعالب.
المجرم : أهلاً بالثعلب العجوز.
المدمن : من أنت هه... تكلم؟
التمثال : ها... لقد سكرت... كنت معكم منذ قليل...
المجرم : ماذا يقول... هل تعرفه؟
التمثال : طبعاً يعرفونني... قسماً بروح جدتي المخضرمة...
الموظف : ما بك يا حفيد عنترة بن شداد، لقد كان معنا منذ قليل؟
التمثال : (يغني) ألا يا أيها الساقي... ألا تذكر... حرية الم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مسرحية حكاية تمثال في مدن ألآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المركز الثقافي العربي في البطيحة :: ركن الروايات والقصص والمسرح-
انتقل الى: