إجتماعي - ثقافي - تربوي
 
الرئيسيةالبطيحةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الموقع الإلكتروني للمركز الثقافي العربي في البطيحة يرحب بكم

شاطر | 
 

 صناعة الخبز العربي يتوارثها الأبناء عن الأجد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mhammadali

avatar

عدد المساهمات : 91
نقاط : 2497
تاريخ التسجيل : 23/08/2011
العمر : 46

مُساهمةموضوع: صناعة الخبز العربي يتوارثها الأبناء عن الأجد   السبت سبتمبر 10, 2011 10:56 am




يحظى خبز الصاج في قرى «الجولان»بمكانة رفيعة، ويعتبر الطعام الرئيس الذي يعتمدون عليه في غذائهم اليومي إلى جانب خبز الأفران ، وغالباً ما يشكل ـ خبز الصاج ـ ثنائياً رائعاً باتحاده مع القليل من «اللبنة» وزيت الزيتون فيشكلان وجبة طعام خفيفة خارج البيت تُسمى «عروساً »أي «الزوادة».....).



خبز على الحطب ‏

لا تكاد قرية أو مزرعة في محافظة القنيطرة تخلو من أدوات الخبز العتيقة ومنها الصاج و«الكارة»وغرف الطين القديمة المجهزة خصيصا للخبز اليدوي، والحديث للسيدة «خشفه زيدان أم إسماعيل» التي وصفت لنا أهمية الخبز العربي في ريف الجولان.. وأضافت:قديماً كانت كل أمهاتنا تخبز خبز الصاج على نار الحطب، وكانت رائحة الخبز الشهية التي تنشر في كل أرجاء الحارة تشوقك لتركض إلى مطبخ الخبز لتتناول الرغيف ساخنا. أما اليوم فلم يتبق إلا عدد قليل جدا من الجولانيات يستعملن نار الحطب في تحضير الخبز، فالكثيرات تحولن لاستعمال النار الناتجة عن الغاز عوضاً عن الحطب لعدة اعتبارات، أهمها كون الغاز ليس بحاجة كالحطب إلى مكان لتخزينه ،ولا يترك «قشابير» بحاجة لتنظيفها بعد الانتهاء من عملية الخُبز، وذلك لا يتطلب مساعدة الآخرين لجلبه من البساتين أولا ومن ثم تقريبه إلى مكان الخُبز ثانياً، وهنالك فارق في السعر، فالحطب مجاني كونه من نتاج عملية تقليم الأشجار المنتشرة بكثرة في بساتيننا... أما الغاز فثمنه يزداد يوما بعد يوم. ‏

وأشارت أم إسماعيل إلى اعتماد أفراد أسرتها وعددهم 11 شخصا فضلا عن أولادهم وأحفادها على خبز الصاج وعدم الاعتماد على خبز الفرن وقالت


اخبز في الأسبوع مرتين أو ثلاث مرات ويساعدني زوجي الذي تقاعد من الوظيفة بجمع الحطب وحمل العجين من والى الموقد ولا ينسى ان يغني أغاني الحصا دين الجبلية. ‏



العجينة ..لب النكهة ‏

السيدة «شئيمة حسون أم هادي» تقول:خبز الصاج من أنواع الخبز العربي ويصنع من دقيق القمح الكامل الصحي. يُعجن طحين القمح مع الماء والملح، بعدها تبدأ عملية «الترويج» قطع العجين لاحجام صغيرة،كل قطعة هي مكونات لرغيف خبز واحد بعد خبزه ـ ويترك العجين للتخمير. ‏

عندما يكون العجين جاهزاً للخبز، تبدأ الخابزة بتحمية «الموقدة» للبدء بعملية الخُبز، فتأخذ قطعة عجين مختمرة وتبدأ بـ«رق العجين» على «اللوحة» - طاولة خشبية صغيرة ـ ثم تأخذ العجين المرقوق وتبدأ بـ «التلويح»فتنقله من يمينها إلى يسارها وبالعكس بحركات انثوية ولمرات عديدة حتى يصبح العجين على شكل دائرة قد يصل قطرها إلى قطر الصاج المخبوز عليه، ويصبح رقيقاً مكوناً من طبقة واحدة فقط هي أقرب إلى الشفافية،بعدها يوضع على «الكارة»قبل إلقائه على الصاجة ريثما يُنزع سلفه الرغيف الطازج عنها بعد أن تغير لون العجين إلى الأسمر نتيجة الحرارة العالية للصاجة ، ويوضع الرغيف المخبوز على «سدر» ليتراكم رغيف فوق رغيف حتى الانتهاء من «الخبزه». ‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صناعة الخبز العربي يتوارثها الأبناء عن الأجد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المركز الثقافي العربي في البطيحة :: الجولان في القلب-
انتقل الى: